الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موضوع شامل لصحه العين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دنيا الاهات
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

عدد الرسائل : 71
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: موضوع شامل لصحه العين   السبت مايو 17, 2008 10:05 am

العين
(التركيب التشريحى للعين)


- كيف نرى الأشياء من حولنا عن طريق العين؟
- خطوات رؤية الأشياء عن طريق الإبصار بالعين من حولنا:
- من خلال القرنية/العدسة الشفافة للعين.
- من خلال الحدقة.
- من خلال القزحية.
- من خلال العدسة البللورية.
- من خلال الخلط المائى.
- من خلال الشبكية.
- من خلال العصب البصرى.
- من خلال ممرات الإبصار.
- من خلال المعالجة المخية (الأعصاب فى المخ).





- العين:
العين هى نعمة الإبصار عند الإنسان والتى يرى بها كل شىء من حوله، أى أنها المصدر الأكبر لمعرفته فى هذه الحياة.
إذن، ما هو التركيب التشريحى للعين الذى يُمكن الإنسان من رؤية العالم من حوله؟





- التركيب التشريحى للعين:
تتكون العين من ثلاث طبقات على التوالى من الخارج إلى الداخل:
- الصُلبة (Sclera):
لونها أبيض وهى الطبقة الأولى الخارجية من طبقات العين الثلاث ولكنها غير شفافة لتحمى العين، وهى لا تمتص الضؤء بل تعكسه.

- المشيمية (Choroid):
الطبقة الثانية والتى تقع بين الصُلبة وبين الشبكية، ووظيفتها الأساسية توصيل المواد الغذائية والأكسجين لشبكية العين عن طريق أوعية دموية تقوم بهذه الوظيفة.

- الشبكية (Retina):
الطبقة الثالثة والأخيرة فى العين، الشبكية هى المسئولة عن الإبصار عند الشخص حيث تستقبل الضوء الواقع عليها وتحوله لإشارات كهربائية تنتقل عن طريق الألياف العصبية البصرية والتى تتجمع فى القرص البصرى (Optic disc) أو يُسمى بالبقعة العمياء (حيث لا يحتوى على مستقبلات ضوئية (Photoreceptors) لتكوين العصب البصرى (Optic nerve).
ويوجد بداخل الشبكية النُقرة (Fovea) وهى عبارة عن بقعة مقعرة تحتوى على مستقبلات ضوئية كثيرة وتستخدمها العين فى عملية الإبصار الحادة.

- الأجزاء الأخرى المكونة للعين:

- الجسم الزجاجى (Viterous):
جسم هلامى شفاف يحافظ على الشكل الكروى للعين.

- الجسم الهدبى (Ciliary body):
يتصل الجسم الهدبى بالجسم الزجاجى من الأمام وهو عبارة عن عضلات تتحكم فى شكل عدسة العين للرؤية، فإذا تقلصت هذه العضلات يقل تحدب العين أما إذا ارتخت يزيد تحدب العدسة وبذلك يتركز الضوء على الشبكية من أجل الإبصار على حسب بعد الجسم عن العين.

- عدسة العين/العدسة البللورية (Eye lens/Crystalline lens):
تتألف عدسة العين من بروتينات شفافة يُطلق عليها (Crystallins) ولذا تسمى أيضاً بالعدسة البللورية بسمك 5 مم قطر 9 مم للبالغين (لكنه من الممكن أن تختلف هذه الأرقام). وهذه البروتينات مرتبة إلى ما يقرب من 20.000 طبقة متحدة المركز وغير سميكة.
خلال فترة تكون الجنين ونموه، المساعد فى بناء هذه العدسة هو الشريان الزجاجى (Hyaloid artery). أما عند الكبار فتعتمد العدسة كلية للحصول على المواد الغذائية من (Aqueous and vitreous humors).
عدسة العين مرنة ودرجة انحنائها تتحكم فيها العضلات الهدبية (Ciliary muscles)، وبتغير درجة انحناء العين فمن الممكن أن يركز الشخص على الأشياء التى توجد على مسافات بعيدة عنه وهو ما يسمى بـ (Accommodation) تكيف العين.
ووظيفة العدسة البللورية مع القرنية هو تركيز الضوء على الشبكية، وهى نفس وظيفة العدسة البصرية التى يصنعها الإنسان.

- القزحية (Iris):
هى المسئولة عن لون العين، كما أنها تتكون من نوعين من العضلات وهذه العضلات هى التى تتحكم فى توسيع أو تضييق حجم حدقة العين (Pupil).
أ- النوع الأول من العضلات: العضلات الدائرية ووظيفتها تضييق حدقة العين أثناء الضوء لتتم الرؤية الواضحة.
ب- النوع الثانى من العضلات: هى العضلات الشعاعية التى توسع الحدقة فى الظلام لتسمح بدخول أكبر قدر من الضوء وبالتالى تحقيق الرؤية الواضحة.

- الحدقة (Pupil):
هى تلك الدائرة السوداء التى توجد فى منتصف القزحية، ولونها الأسود يرجع إلى أن معظم الضوء الداخل إليها يُمتص بواسطة الأنسجة التى توجد داخل العين.
يختلف حجم الحدقة من كائن لآخر، ويتحكم فى ذلك الانقباض اللإرادى أو الاتساع لحدقة العين ما يُعرف باسم المنعكس الحدقى (Pupillary reflex)، من أجل تنظيم حدة الضوء الداخل للعين.
فى الضوء الساطع تضيق الحدقة ليصل قطرها لحوالى 1.5 مم، أما فى الظلام أو الضوء الخافت تتسع لتصل إلى ما يقرب من 8 مم.
يختلف شكل حدقة العين أيضاً من كائن لآخر، أما الشكلين الشائعين هما: الشكل الدائرى والشكل اللوزى (المستطيل والضيق). والأشكال الأكثر تعقيداً موجودة بين الكائنات البحرية، وهذه الاختلافات فى الشكل أسبابها معقدة للغاية وترتبط بخواص العدسة البصرية وإلى شكل الشبكية وحساسيتها، وإلى المتطلبات الإبصارية لكل كائن من هذه الكائنات الحية.

- الحاجب (Eyebrow):
حاجبان العين هو ذلك الشعر الذى يوجد فوق جفن العين، وظيفة الحاجب الأساسية هو إعادة اتجاه المواد السائلة من العرق أو مياه الأمطار بعيداً عن العين. من الممكن أن يغير الماء داخل العين الخواص الإنكسارية لها مما يجعل الرؤية مشوشة غير واضحة بها.

- القرنية (Cornea):
توجد فى مقدمة العين، وهى شفافة لا تحتوى على أوعية دموية وتحصل على احتياجاتها من الأكسجين عن طريق الهواء والغذاء بشكل مباشر عن طريق الترشيح من الخلط المائى (Aqueous humour)، وهو المحلول الذى يملأ الغرفة الأمامية والغرفة الخلفية.

- الغرفة الأمامية (Anterior chamber):
الفراغ ما بين القرنية والقزحية.

- الغرفة الخلفية (Posterior chamber):
الفراغ ما بين عدسة العين والقزحية.

- قناة شليم (Schlemm canal):
القناة التى تقع فى الزاوية بين القرنية والقزحية فى الغرفة الأمامية، وهى دائرية الشكل ووظيفتها جمع "محلول الخلط المائى" من الغرفة الخلفية وإرساله إلى الجسم من خلال الشريان فى مجرى الدم.

- ضغط العين (Intraocular pressure):
هو ضغط السائل داخل العين، ومن الممكن أن يرتفع هذا الضغط بسبب بعض الاضطرابات التى تحدث من التهابات بالعين، أو لعوامل وراثية أو كعرض جانبى لأحد الأدوية.

- الخلط المائى (Aqueous humour):
هو المحلول الذى يملأ الغرفة الأمامية والخلفية ويتركهما عن طريق قناة شليم، وهذا المحلول هو المسئول عن ضغط العين فإذا لم يخرج منها وتجمع يؤدى إلى ارتفاع ضغط العين مسبباً الماء الأزرق (الجلوكوما).

- الملتحمة (Conjunctiva):
الملتحمة هو الغشاء الذى يغطى الصُلبة (الجزء الأبيض فى العين)، ويبطن الجفون من الداخل. ووظيفتها تلطيف العين من الداخل بإفراز مخاط ودموع على الرغم من أن الدموع التى تفرزها تكون بكميات أقل من التى تُفرز عن طريق الغدة الدمعية (Lacrimal gland).

- محجر العين (Orbit):
فى جميع المخلوقات تستقر العين داخل جزء من التجويف الجمجمى يُعرف باسم "محجر العين" وهذا المكان يقدم الحماية للعين حتى لا تتعرض للإصابة أو أن يلحق بها الضرر.

- الجفن (Eyelid):
الكائنات الحية من البشر والحيوانات لديهم جفون. الوظيفة الأساسية لهذه الجفون هى منع الجفاف وتنظيف العين من خلال نشر الدموع فى العين والتى تحتوى على مواد تقتل أية عدوى بكتيرية كجزء من وظائف الجهاز المناعى بجسم الإنسان.
بعضاً من الحيوانات المائية لديها جفن ثانٍ (ثانوى) يوجد فى كل عين من أجل الانكسار الضوئى، الذى يساعدهم على الرؤية بوضوح فوق سطح الماء وفى الأعماق. معظم الكائنات إن لم يكن كلها تستجيب برد فعل تلقائى تجاه أى شىء يهدد العين (مثل تحرك أى شىء فى اتجاه العين أو مفاجئتها بضوء ساطع)، وتكون هذه الاستجابة فى شكل تغطية العين بالجفن و/أو إبعاد العين عن مصدر التهديد .. أو الوسيلة الثالثة النظر بعينين طارفتين نصف مفتوحتين.

- رمش العين (Eyelash):
الرموش تحمى العين من دخول الجسيمات الدقيقة لها سواء من بكتيريا، أو دواء يسبب تهيج فى العين ومن ثَّم إفراز الدموع وعدم تكون رؤية واضحة.

- الكولاجين (Collagen):
مادة الكولاجين هى البروتين الأساسى فى الأنسجة الضامة (Connective tissues). وتكون بنسبة 40% من نسبة إجمالى مكونات البروتين، وتختلف وظيفتها عن الإنزيمات وهى مادة غيرمرنة.
من وظائف مادة الكولاجين المتعددة: تدخل فى تركيب الغضاريف والأربطة، فى تركيب العظام والأسنان، كما أن مادة الكولاجين مسئولة عن بالتواجد مع مادة القرتين (وهى بروتين ليفى يُشكل الأساس الكيميائى لأنسجة الجسم القرنية كالأظافر والقرون والحوافر) عن قوة الجلد ومرونته فى نفس الوقت. اضمحلال هذه المادة يؤدى إلى التجاعيد التى تصاحب التقدم فى السن.
تقوى مادة الكولاجين الأوعية الدموية كما تلعب دوراً هاماً فى نمو الأنسجة، وتتواجد هذه المادة فى عدسة العين والقرنية فى شكل بللورى. تستخدم مادة الكولاجين فى الجراحات التجميلية من شد الشفاه على الرغم ظهور البدائل لها من الحقن بحامض الهياليورونك (Hyaluronic acid).

- المُقلة (Macula/Macula lutea):
المُقلة بقعة صفراء بيضاوية الشكل بالقرب من مركز الشبكية فى عين الإنسان، يصل قطرها إلى حوالى 1.5 مم، وتحتوى على طبقتين أو أكثر من الخلايا العصبية (ganglion cells). بالقرب من مركزها تتواجد النقرة (Fovea) تلك البقعة الصغيرة التى تحتوى على أكبر تركيز للخلايا المخروطية (Cone cells) فى العين والمسئولة عن الرؤية المركزية.
أى تلف يحدث بالمقلة يتسبب عنه فقد فى الرؤية المركزية والذى يكون واضحاً. وتطور الحالة من الضمور الحاد للمقلة يكون مرضاً خطيراً للغاية ويُعرف باسم (Macular degeneration).

* النظام الدمعى بالعين (Lacrimal apparatus):
الغدة الدمعية (Lacrimal gland) تقع فى الجزء العلوى الأمامى الخارجى لحجر العين وتصب الدموع عبر قنوات دمعية على ملتحمة العين، ثم تنتقل الدموع إلى زاوية العين الداخلية لتصل إلى القُنيات الدمعية (Lacrimal canaliculi) ثم إلى الكيس الدمعى (Lacrimal sac) والمسئول عن عدم نزول الدموع مرة واحدة لتجويف الأنف. ثم تنتقل إلى القناة الدمعية الأنفية (Naso lacrimal duct) لتصب الدموع فى تجويف الأنف.

* العضلات المسئولة عن حركة العين:

1- العضلة المسقيمة الجانبية (Lateral rectus muscle):
تلف العين للخارج (النظر للجانب الخارجى "طرف العين").

2- العضلة المستقيمة الداخلية (Medial rectus muscle):
تلف العين إلى الداخل للنظر ناحية الأنف.

3- العضلة المستقيمة العلوية (Superior rectus muscle):
تلف العين للنظر إلى أعلى وللداخل.

4- العضلة المستقيمة السفلية (Interior rectus muscle):
تلف العين للنظر إلى أسفل وللداخل.

5- العضلة المائلة العلوية (Superior oblique):
تلف العين للنظر لأسفل وللخارج.

6- العضلة المائلة السفلية (Interior oblique):
تلف العين للنظر لأعلى وللخارج.
الأجسام العائمة
(Eye Floaters)



- تعريف الأجسام العائمة:
الأجسام العائمة هو اضطراب غير حاداً يتصل بالعين ومجال الرؤية، والأجسام العائمة تشبه الذرات أو الخيوط الدقيقة مثل خيوط العنكبوت والتي تهيم أمام العين في مجال الرؤية عند الإنسان وخاصة عند النظر إلى امتداد لونى فاتح بدون وجود ما يعيق هذا الامتداد اللوني مثل: لون السماء الزرقاء أو الحائط الأبيض الممتد.

غالباً ما تترسب هذه الأجسام العائمة في قاع العين خلال أشهر وتخرج من مجال الرؤية ويقل الضيق منها .. حيث تستقر تحت خط الرؤية المركزية لكنها لا تتلاشى كلية.
أو أنها تتحرك مع حركة كرة العين وتظل معلقة في السائل الزجاجي، ولذا عندما يحاول الإنسان النظر إليها والتركيز معها بشكل مباشر تبدو وكأنها تختفي من مجال رؤية الإنسان

ومعظم الأشخاص تتعايش معها ويتجاهلون وجودها، لأنها لا تمثل حالة طبية طارئة تتطلب علاج إلا في بعض الحالات التي تصل فيها رؤية الأجسام على هيئة وميض ضوئي مع ازدياد مفاجئ في أعدادها والذي قد يكون مؤشراً لحدوث تلف في تركيب النسيج الداخلي للعين.

ولونها داكن يشبه الطيف، وتتعدد أحجامها وأشكالها فمنها: الصغير جداً الذي يشبه البقع أو النقط .. أو الدقيق الذي يشبه الخيوط الناعمة أو غير المنتظمة (وقد تكون على شكل دوائر في مجال الرؤية).

- أعراض وجود الأجسام العائمة في مجال رؤية الإنسان:
تختلف أعراض الأجسام العائمة من شخص لآخر، لكن هناك بعض السمات المشتركة التي يمكن التنبؤ بوجودها عند الإنسان:
- ظهور أشياء في مجال الرؤية بإحدى الأشكال التالية: نقط دقيقة، خيوط أو وميض ضوئي.
- وضوح هذه الأجسام بالنظر إلى خلفية بلون فاتح غير منقطع مثل السماء الزرقاء.
- تحرك هذه الأجسام مع حركة العين، وعادة ما تكون أبطأ قليلاً من حركة العين.
- انعدام الرؤية في مناطق بالعين، ولكن هذا يحدث مع الأجسام العائمة الكبيرة (لكنها نادرة الحدوث).

- أسباب إصابة الإنسان بالأجسام العائمة:
- في غالبية الحالات، تكون هذه الظاهرة نتيجة طبيعية عند تقدم الإنسان في السن والتي تسبب ضيق ضئيل له.
- انكماش السائل الزجاجي (المادة الشبيهة بالجيل) والتي تملاْ حوالي (80%) من العين. هذا السائل يساعد على احتفاظ العين بشكلها المستدير، كما يعمل كمادة ماصة للصدمات عندما تتعرض العين لضغط يغير من شكلها. وتشكل نسبة الماء في السائل الزجاجي حوالي 98%.
- الأشخاص التي تعانى من قصر النظر عرضة للإصابة بالأجسام العائمة.
- مريض السكر ..
- الأشخاص التي تخضع لعمليات المياه البيضاء ..
- وجود تمزق بالشبكية.
- إصابات في العين.
- إصابة العين بعدوى ما.
- وجود الالتهابات.
- النزيف.
- (Uveitis).

أما أسباب تكون الأجسام العائمة التي تظهر في شكل وميض ضوئي، فترجع إلى:
- لطمة في العين.
- صداع نصفي، سواء بـ أو بدون ألم متصل به ..المزيد عن الصداع النصفي
- ارتفاع ضغط الدم .. المزيد عن ضغط الدم المرتفع

- علاج الأجسام العائمة:
أ- الحالات البسيطة:
بما أن الأجسام العائمة معلقة في السائل الزجاجي، فهذا يعنى أنها تتحرك دائرياً. وعندما تكون الأجسام العائمة في مجال الرؤية الخارجي والبعيدة عن مركز الإبصار فلا يشعر بها الشخص ولا تتطلب علاجاً على الإطلاق.
لكن في بعض الأحيان الأخرى تعبر هذه الجسيمات الدقيقة مجال الرؤية الخارجي إلى مجال الرؤية المركزي، وهذه تسبب بعض الضيق للشخص، ويمكن علاجها ذاتياً بالطريقة التالية (وإن كانت لا تجدي في كثير من الأحيان): حركة العين لأسفل ولأعلى وإلى الجانبين من أجل إبعاد الأجسام العائمة عن السائل الزجاجي.

ب- الحالات الطارئة:
في بعض الأحيان، يسحب جزء من السائل الزجاجي الألياف الدقيقة بعيداً عن الشبكية جميعها ومرة واحدة (ليس تدريجياً) مسبباً ظهور أجسام عائمة جديدة وفجأة. وهذه العملية تُسمى بانفصال السائل الزجاجي، وهو في غالبية الأحوال لا يسبب خطورة على الرؤية ولا يتطلب علاج. ومع ذلك فإن الازدياد المفاجئ في الأجسام العائمة- على هيئة وميض ضوئي أو فقد جانبي (بعيداً عن مركز الرؤية) للإبصار قد يكون أحد المؤشرات لحدوث الانفصال الشبكي، حيث يحدث الانفصال الشبكي عند تعرض أي جزء من أجزاء الشبكية ذلك النسيج الحساس للضوء للسحب من مكانه الطبيعي في مؤخرة العين. ويُعد الانفصال الشبكي من الحالات الحرجة الطارئة إذا لم يتم تقديم العناية الفورية بها تؤدى إلى خلل في حاسة الإبصار أو العمى.

والأشخاص التي تعانى من ازدياد مفاجئ في الأجسام العائمة أو الوميض الضوئي في الرؤية غير المركزية أو فقد في الإبصار غير المركزي لابد من اختبار العين وفحصها على وجه السرعة.

ومن طرق العلاج التي يتم اتباعها في هذه الحالة، عملية إزالة السائل الزجاجي (Vitrectomy)، وهو إجراء جراحي تزال فيه الأجسام العائمة من السائل الزجاجي من خلال إزالة السائل أو الجيل الزجاجي نفسه والعالق به الذرات العائمة، ويتم إحلاله بمحلول ملحي لأن (98%) من مكونات هذا السائل ماء ولا يلاحظ الشخص الفارق.
لكن الجراحة نفسها تنطوي على مخاطر من التعرض للانفصال الشبكي، تمزق بالشبكية، تكون المياه البيضاء .. ولا يوصى الجراحون بإجراء مثل هذه العملية لإزالة الأجسام العائمة طالما لا يوجد هناك ما يهدد حاسة الإبصار عند الإنسان.

اضطرابات القرنية



يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دنيا الاهات
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

عدد الرسائل : 71
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع شامل لصحه العين   السبت مايو 17, 2008 10:05 am

1- الحساسيات (Allergies):
أ- الحساسية من اللقاحات:
وهذه النوعية من الاضطرابات شائعة الحدوث وخاصة تلك المتصلة باللقاحات عندما يكون الجو حاراً وجافاً.
ومن أعراض الحساسية: إحمرار العين، الهرش، الدموع، حرقان العين، الشعور بالوخز، الإفرازات المائية. وعلى الرغم من أنها حالة مرضية ليست خطيرة بالدرجة الكبيرة إلا أنها تتطلب عناية طبية متخصصة.

واستخدام قطرة للعين مزيلة للاحتقان ومضادة للحساسية تساهم فى الحد من هذه الأعراض. يختفى هذا النوع من الحساسية مع الجو البارد وسقوط الأمطار حيث تقل اللقاحات المتطايرة فى الهواء.

ب- الحساسية من العدسات اللاصقة:
أما النوع الآخر من الحساسية فيتصل بارتداء العدسات اللاصقة.
المزيد عن العدسات اللاصقة ..

ج- مسببات الحساسية الأخرى:
- استخدام بعض العقاقير الطبية.
- شعر الحيوانات.
- بعض أدوات التجميل مثل الماسكرا، كريمات الوجه أو قلم الحواجب.
- الحك أو اللمس المستمر للعينين ويؤدى إلى التهابات وخاصة بعد التعامل ممع مزيل طلاء الأظافر، الصابون أو المواد الكيميائية الأخرى. وهناك بعض الأشخاص الذين يكون لديهم من مكياج العين أو ملمع الشفاه.

درجة خطورة الحساسية على العين: أعراض الحساسية مؤقتة وتزول بزوال الأعراض أو عدم التعرض لها.

2- التهاب الملتحمة (Conjunctivitis/Pink eye):
يصف هذا المصطلح مجموعة من الأمراض التى تسبب: تورم، هرش، إحساس بالحرقان، إحمرار الملتحمة هذا الغشاء الحامى للعين والذى يبطن الجفون من الداخل والمناطق المقابلة من الصُلبة أو بياض العين.
وهذا الاضطراب معدِ قابل للانتقال من شخص لآخر، السبب وراء الإصابة هى إما عدوى بكتيرية أو فيروسية .. أو نتيجة لمثيرات فى البيئة او لحساسية، العدسات اللاصقة، استخدام قطرة أو مرهم للعين.
فى بداية الإصابة بالتهاب الملتحمة لا تكون هناك آلام أو يحدث تأثير على القوة الإبصارية، وفى غالبية الحالات يتم الشفاء منها بدون العناية الطبية.
أما هناك حالات أخرى تحتاج إلى علاج وفى حالة التأجيل ستتطور العدوى وتسبب التهاب فى القرنية ويترتب عليها فى الحالات المتقدمة فقد للبصر.

3- العدوى القرنية (Corneal infection):
فى بعض الحالات المرضية تتعرض القرنية للضمور عند تخلل جسم غريب لأنسجة العين. فى بعض الأحيان الأخرى تكون البكتريا أو الفطر من العدسات اللاصقة الملوثة سبباً فى هذه العدوى والتى بدورها تنتقل إلى القرنية وهنا يكون الالتهاب مؤلماً وتسمى العدوى بالتهاب القرنية (Keratitis).
ينتج عن التهاب القرنية ضعف فى حدة الإبصار عند الإنسان، إفرازات أو فى بعض الأحيان تآكل فى القرنية. وعدوى القرنية أيضاً قد ينجم عنها ندبات تؤدى إلى وجود إعاقة بصرية وهنا يتم اللجوء إلى زرع القرنية.
كلما كانت العدوى خطيرة كلما كانت المضاعفات أخطر، ومعظمها يأتى من ارتداء العدسات اللاصقة.

أما العدوى البسيطة تُعالج بواسطة قطرة للعين مضادة للبكتريا، وإذا كانت الحالة أسوأ فعلاج من المضاد الحيوى المكثف أو مضادات الفطريات يوصى بها على الفور بجانب قطرة للعين (Steroid eye drop) لتقليل الالتهابات. مع المداومة على زيارة الطبيب لأشهر عديدة لضمان القضاء على العدوى كلية وأن العين بصحة جيدة.

4- العين الجافة (Dry eye):
إفرازو الدموع شىء هام لصحة العين، لأن الدموع تجعل العين رطبة وتساعد على التئام الجروح، وتقى من الإصابة بالعدوى .. المزيد عن دموع العين
والعين الجافة هى التى تفرز الدموع بكم أقل أو بخواص مختلفة عن تلك التى تميز الدموع فى حالتها الطبيعية.
الغشاء الدمعى يتكون من ثلاث طبقات:
أ- الطبقة الخارجية الدهنية أو الزيتية (Lipid/Outer layer)، ووظيفتها المساعدة فى عدم تبخر الدموع بسرعة وبقائها داخل العين.
ب- الطبقة الوسطى المائية (Aqueous/Middle layer)، التى تغذى القرنية والملتحمة.
ج- الطبقة الداخلية المخاطية (Mucin/Bottom layer)، والتى لها علاقة بالرطوبة المائية للعين وهى تساعد على نشر الطبقة المائية فى العين بأكملها لضمان عدم جفافها.

عندما يتقدم العمر بالإنسان، فإن العين تفرز معدل أقل من الدموع وفى بعض الحالات الأخرى بخلاف التقدم فى العمر فإن طبقتى الماء والمخاط تُفرز فى العين ولكن بخواص ضعيفة لا تجعل الدموع تبقى فى العين لفترة طويلة لتضمن بقائهاغير جافة.

أعراض جفاف العين: الإحساس الرملى بداخلها، الوخز، تشوش الرؤية، نوبات من إفراز الدموع الغزيرة يعقبها إحساس بالجفاف، إحمرار، آلام بالعين.
وفى بعض الأحيان تظهر أعراض من ثقل فى الجفون وتغير أو ضعف فى النظر، أما فقد الإبصار ليس شائع الحدوث
تصاب السيدات بجفاف العيون بنسبة أكبر من الرجال وخاصة بعد سن انقطاع الطمث .. المزيد

من الأسباب التى تؤدى إلى جفاف العين المناخ عندما يكون الهواء جافاً، وبالمثل تناول بعض العقاقير ومنها: مضادات الحساسية، مزيلات احتقان الأنف، المهدئات، مضادات الاكتئاب .. لذا من الهام أن يعرف طبيب العيون كافة العقاقير والأدوية التنى يأخذها الشخص لأنها من المحتمل أن تزيد من الأعراض سوءاً.
الأشخاص الذين يعانون من أمراض الأنسجة الضامة (Connective tissue diseases)مثل: التهاب المفاصل أو الروماتيويد قد تظهر لديهم أعراض جفاف العين، أو تكون علامات لمرض (Sjogren's syndrome) الذى يهاجم الغدد الدمعية واللعابية. والفحص الطبى الكامل هام لتشخيص أية اضطرابات غير واضحة.

- علاج جفاف العين:
- بالدموع الصناعية المتوافرة على هيئة قطرات للعين.
- المراهم المعقمة التى تستخدم ليلاً لمنع العين من إصابتها بالجفاف.
- استخدام المرطبات أو النظارات عند الخروج.
- اما الأشخاص التى تظهر لديها أعراض حادة من جفاف العين يتم غلق فتحات التصريف الدمعى والتى تساعد فى الكثير من حالات الجفاف (هى الفتحات الصغيرة الموجودة فى الجانب الداخلى للجفون والتى تُصرف الدموع من خلالها من العين).


5- (Fuchs' dystrophy):
مراحل تطور هذا الاضطراب بطيئة وتؤثر على كلا العينين، وشائعة الحدوث بين السيدات عن الرجال (لكن بنسب بسيطة هذا الاختلاف). المرحلة العمرية للإصابة تكون ما بين الثلاثنيات والأربعنيات من العمر ونادراً ما يحدث تأثير على الحاسة الإبصارية عند الإنسان حتى يبلغ من العمر الخمسين أو الستين.
وتفسير حدوث هذا المرض يرجع إلى التدهور التدريجى للخلايا البطانية بدون أى سبب واضح. وكلما تقدم العمر بالإنسان كلما فقد من هذه الخلايا وتصبح الطبقة البطانية للأوعية أقل كفاءة فى ضخ الماء خارج العين، مما يتسبب عنه تورم فى العين أو تشوش فى الرؤية وفى نهاية الأمر تراكم المياه مسببة ألم وضعف حاد فى الرؤية.
بالإضافة إلى أن التورم الذى يحدث فى العين يدمر الرؤية بما يحدثه من تغيير فى درجة الانحناء الطبيعى للقرنية، وقد يؤدى هذا التورم أيضاً إلى تكون البثرات الصغيرة على سطح القرنية وعندما تنفجر هذه البثرات تسبب ألم بالغ.
فى البداية، يستيقظ الشخص فى الصباح برؤية مشوشة والتى تختفى تدريجياًَ على مدار اليوم .. وتفسير هذا لأن القرنية تكون أسمك فى الصباح حيث تحتفظ بالسوائل أثناء النوم والتى تتبخر فى الغشاء الدمعى أثناء الاستيقاط. وتتدهور أعراض المرض حيث يستمر التورم طيلة اليوم ويحد من القوة الإبصارية.
العلاج:
يبدأ الأطباء أولاً بتقليل هذا التورم باستخدام قطرات العين والمراهم أو عدسات لاصقة لينة. كما يوصون المرضى باستخدام مجفف الشعر وتوجهيهه للوجه لتجفيف البثرات، والقيام بذلك من مرتين إلى ثلاث مرات على مدار اليوم.
إذا عانى الشخص من هذا المرض أثناء قيامه بالأنشطة اليومية، فعليه التفكير فى زرع القرنية لاستعادة النظر.

6- (Corneal dystrophies):
هى الحالة التى يكون فيها جزء أو أكثر من أجزاء القرنية افتقد الرؤية الواضحة بسبب تراكم المواد التى تسبب هذه العتامة.
ويوجد مايزيد على 20 نوعاً من هذه الاضطرابات التى تؤثر على كافة أجزاء القرنية والتى تشترك فى الأعراض التالية:
- العوامل الوراثية لها دخل فى هذه الأنواع المختلفة من الاضطرابات.
- تؤثر على العين اليمنى واليسرى بشكل متساوٍ.
- لا تتسبب فيها عوامل خارجية مثل إصابات أو اتباع نظام غذائى بعينه.
- تطور المرض يحدث تدريجياً.
- غالباً ما ينتشر فى إحدى طبقات القرنية الخمس، وبعدها ينتقل إلى الطبقات المجاورة.
- تؤثر هذه الاضطرابات على أى عضو من أعضاء الجسم الأخرى أو تتصل بأية أمراض أخرى تصيب العين أو أعضاء الجسم.
- معظمها تصيب الأصحاء من الذكور والإناث.
تؤثر هذه الاضطرابات على الإبصار بدرجات مختلفة، فبعضاً منها يسبب ضعف فى الإبصار حاد وفى الحالات القليلة الأخرى لا تسبب مشاكل فى الرؤية على الإطلاق ويتم اكتشافها أثناء الفحص الدورى للعين.
مع بعض الاضطرابات الأخرى قد تظهر نوبات متكررة من الألم فى العين بدون أن تؤدى إلى الفقد الدائم لحاسة الإبصار.

7- الشينجل/هربس زوستر (Herpes zoster/Shingles):
السبب فى هذا المرض هو "فاريسيلا زوستر"، نفس الفيروس المسئول عن عن إصاب الشخص بالجدرى. عند ظهور مرض الجدرى على الشخص (وخاصة فى مرحلة الطفولة) يبقى الفيروس كامناً فى حالة غير نشطة داخل الخلايا العصبية للجهاز العصبى المركزى. لكن عند بعض الأشخاص ينشط هذا الفيروس مرة أخرى فى فترة ما فى حياتهم وذلك عندما ينتقل إلى الألياف العصبية ويصيب بعض أعضاء الجسم بالعدوى مسبباً طفح على شكل بثرات "الشينجل" وحمى، والتهابات مؤلمة للألياف العصبية المتأثرة بالفيروس، مع شعور عام بالكسل والخمول.

و"يسافر هذا الفيروس" ليصل إلى الرأس والرقبة، وفى بعض الأحيان إلى العين، جزءاً من الأنف، الوجنة (الخدود) والجبهة. وحوالى 40% من الأشخاص التى تصاب بالهربس فى هذه المناطق يصل الفيروس إلى قرنية العين. يصف الأطباء دواء عن طريق الفم مضاد للفيروسات ليقلل من مخاطر انتقال الفيروس لأنسجة الخلايا من الداخل والتى بدوها تؤدى إلى التهاب القرنية وتكون الندبات بها.
كما يقلل من حساسية القرنية التى قد تدوم وخاصة مع الإحساس بالأجسام الغريبة وهنا لا يكون إحساس الرموش بحماية العين ضد هذه الأجسام الغريبة مثل ما كان يحدث من قبل (أى تفقد وظيفتها من حماية العين). وعلى الرغم من أن الشينجل أى شخص عرضة للإصابة به وخاصة لمن لديهم تاريخ وراثى مرضى لهذا الفيروس، فقد توصلت الأبحاث إلى وجود عاملين يتسببان بوجه عام فى إصابة الشخص بهذا المرض:
1- التقدم فى العمر.
2- ضعف جهاز المناعة.
فقد أظهرت الدراسات أن الشخص الذى يبلغ من العمر 80 سنة وما يزيد على هذه السن يكون عرضة للإصابة بهذا الفيروس بخمسة أضعاف عن من هم فى عمر 20-40 سنة. وبخلاف الهربس البسيط (1)، فإن فيروس الهربس التناسلى لا يصيب البالغين أكثر من مرة واحدة لمن يعمل جهازهم المناعى بكفاءة.
مع أخذ الحذر بأن اضطرابات القرنية قد لا تظهر إلا بعد انقضاء أشهر من زوال "الشينجل"، ولذا فمن الهام للأشخاص التى عانت من "الشينجل" فى الوجه القيام بترتيب متابعات دورية مع طبيب العيون.

8- (Iridocorneal endothelial syndrome)::
العرض شائع الحدوث بين السيدات، وعادة ما يتم تشخيصه ما بين 30-50 عاماً. ويتمثل فى ظهور الأعراض الثلاثة الآتية:
1- تغير مرئى فى القزحية (ذلك الجزء الملون من العين الذى ينظم كم الضوء الداخل للعين).
2- تورم القرنية.
3- تكون الماء الأزرق، وهو مرض خطير قد يؤدى إلى العمى لتراكم السوائل داخل العين.

يصيب هذا الاضطراب عين واحدة دون غيرها، وترتبط إصابة العين به بثلاثة اضطرابات أخرى تتزامن حدوثها معه: (Iris nevus syndrome, Chandler's syndrome & Essential iris atrophy)
وملامح هذه الأمراض مجتمعة: هو تحرك الخلايا البطانية بعيداً عن القرنية إلى القزحية، وهذا الفقد الدائم للخلايا يسبب تورم القرنية، تشوش القزحية، ودرجات مختلفة من العتامة للحدقة. كما تسبب حركة الخلايا من مكانها إنسداد فى قنوات سوائل العين مسببة المياه الزرقاء

سبب هذا المرض غير معروف، كما أن وقف تطورات المرض لم يتم التوصل إليه بعد. لكن تكون المياه الزرقاء المتصلة بهذا المرض يمكن علاجها بالعقاقير، أما تورم القرنية فيمكن أن يُعالج بزرع القرنية.

9- القرنية المخروطية (Keratoconus):
هذا المرض شائع الحدوث بين المراهقين والبالغين من صغار السن (فى العشرين من العمر). ويظهر هذا الاضطراب عندما تقل تخانة القرنية فى المنتصف مسببة الشكل المخروطى. ودرجة الانحناء هذا غير الطبيعية تغير من قدرة القرنية الانكسارية ينتج عنها أستجماتيزم بدرجات معتدلة –حادة وقصر فى النظر. ومن الأعراض الأخرى التى تسببها القرنية المخروطية تورم وندبات فى الأنسجة.

وتشير الدراسات أن الأسباب وراء القرنية قد ترجع إلى واحدة من هذه الأسباب المتعددة:
- العامل الوراثى، فحوالى 7% من الأشخاص التى تعانى من القرنية المخروطية لديهم تاريخ وراثى فى العائلة بهذا المرض.
- إصابات العين، الحك الزائد للعين أو ارتداء العدسات اللاصقة الصلبة لعدة أعوم.
- أمراض للعين معينة مثل: (Retinitis pigmentosa, retinopathy of prematurity and vernal keratoconjunctivitis).

ويؤثر هذا الاضطراب على كلا العينين. ويتم تصحيحه فى بادىء الأمر بارتداء النظارات الطبية، وعندما يزيد الأستجماتيزم سوءاً يجب أن يعتمد المريض على العدسات اللاصقة لتقليل هذا التشوش فى الرؤية وإعطاء إبصار أوضح .. ومن الهام جداً الحصول على العدسة اللاصقة المناسبة لأنه أمراً صعباً وليس بالسهل لأنها من الممكن أن تأتى بنتيجة عكسية من إلحاق الضرر بالقرنية، الأمر الذى يجعل من اللجوء إلى العدسة اللاصقة كعلاج أمراً مستحيلاً.

فى غالبية الحالات، تستقر القرنية بعد مرور أعوام قليلة بدون أن يسبب الاضطراب مشاكل فى الرؤية حادة. لكن فى حوالى 10-20% من حالات القرنية المخروطية تتعرض القرنية عندهم للندبات أو يكون لديهم حساسية من العدسات اللاصقة. وإذا ظهرت الحساسية أو حدثت الندبات فلابد من اللجوء إلى زرع القرنية كعلاج للاضطراب، وعملية زرع القرنية تقدر نسب نجاحها بأكثر من 90% ممن يعانون من مراحل متقدمة من حالات القرنية المخروطية.
كما أظهرت الدراسات العديدة أن حوالى 80% أو أكثر من هذه النسبة من المرضى تحسنت الرؤية لديهم بعد إجراء العملية (إبصار 20/40).

10- (Lattice dystrophy):
هو تراكم للترسبات النشوية (Amyloid deposits)، الألياف البروتينية غير الطبيعية فى الطبقة الأساسية الأمامية والوسطى. خلال فحص العين يرى الطبيب هذه الترسبات فى (Stroma) على شكل نقاط متداخلة لها شكل الفاصلة وشعيرات متفرعة مشكلة مايشبه بالشبكة. وبمرور الوقت لإن هذه الخطوط الشبكية تسبب عتامة تغطى مساحة كبيرة من (Stroma)، كما أنها تزيد من عتامة القرنية مسببة ضعف فى الرؤية.

عند بعض الأشخاص، فإن الألياف البروتينية غير الطبيعية تتراكم تحت الطبقة الخارجية للقرنية "الطبقة البطانية"، مما يعمل على تآكلها وهذه الحالة تُعرف باسم "التآكل البطانى المتكرر الحدوث"، يعمل هذا التآكل على:
- تغيير درجة نحناء القرنية ومشاكل فى الإبصار مؤقتة.
- تعرض الأعصاب القريبة من القرنية للآلام الحادة، وحتى الطرف بالعينين اللإرادى يكون مؤلماً.

ومن أجل تخفيف الآلام، يصف الطبيب قطرة للعين ومراهم لتقليل الاحتكاك وتآكل القرنية. فى بعض الأحيان الأخرى تستخدم "عصابة للعين" لكى تجعلها ثابتة بدون حراك، مع العناية الملائمة يزول هذا التآكل بعد مرور ثلاثة أيام على الرغم من وجود إحساس بالألم يستمر من ستة إلى ثمانية أسابيع تالية على الإصابة.

عندما يبلغ الإنسان من العمر 40 عاماً، فإن بعض الأشخاص ممن يعانون من هذا الاضطراب قد يحدث لديهم ندباً تحت الطبقة البطانية مما يصيب القرنية بالعتامة وبالتالى يؤثر على الرؤية .. وهنا يتم الاحتياج إلى زرع القرنية، وعلى الرغم من ارتفاع معدلات نجاح زرع القرنية مع أصحاب هذا الاضطراب إلا أن القرنية الجديدة من الممكن أن يظهر فيها الاضطراب فى خلال ثلاثة اعوام.

وفى إحدى الدراسات، فإن حوالى نصف الحالات الذين خضعوا لزرع القرنية عانوا من هذا الاضطراب مرة اخرى على فترات تتراوح من 2-26 عاماً من إجراء الجراحة، وحوالى 15% تم الاحتياج إلى إعادة زرع القرنية للمرة الثانية. وسواء الذى أصيب بالاضطراب لمرة واحدة أو للمرة الثانية فإن كلا الحالتين تستجيب للعلاج بـ(Excimer laser).
وعلى الرغم من هذا الاضطراب يصيب الإنسان فى أى مرحلة عمرية، إلا انها تظهر عادة بين الأطفال ما بين 2-7 أعوام.

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دنيا الاهات
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

عدد الرسائل : 71
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع شامل لصحه العين   السبت مايو 17, 2008 10:06 am

11- (Map-dot-fingerprint dystrophy):
يظهر هذا الخلل أو الاضطراب عندما ينمو بطريقة غير مألوفة (يقوم هذا الغشاء بوظيفة الأساس التى تبنى عليه الخلايا البطانية وتنظم نفسها، حيث تقوم هذه الخلايا بامتصاص المواد الغذائية من الدموع).
عندما ينمو الغشاء بشكل غير طبيعى فلا تستطيع الخلايا البطانية الاستقرار عليه وفى المقابل يؤدى إلى تآكل طبقات الخلايا البطانية، مع هذا التآكل ترتفع الطبقة الخارجية البطانية قليلاً وتسد الفجوة الصغيرة التى توجد بين الطبقة الخارجية وباقى القرنية.
ويصبح هذا التآكل مشكلة مزمنة يؤدى إلى تغير فى درجة إنحناء القرنية مسبباً بذلك زغللة فى الرؤية، كما أنه يواجه نهايات الأعصاب بجوار الأنسجة مسببة آلام والتى تزداد سوءاً عند الاستيقاظ صباحاً ومن الأعراض الأخرى أيضاً الحساسية من الضوء، الدموع الغزيرة، الإحساس بوجود جسم غريب فى العين.
يصيب هذا الاضطراب كلا العينين، وعادة ما يؤثر على البالغين التى تتراوح أعمارهم ما بين 40-70 عاماً على الرغم من احتمالية ظهوره فى سن مبكرة.
وتفسير الاسم يرجع إلى المظهر غير الطبيعى والتى تظهر عليه القرنية أثناء فحص العين، فغالباً ما تظهر الطبقة البطانية على شكل الخريطة أى تبدو كبيرة بتحديد رمادى خفيف مثل القارة على الخريطة، كما تظهر أيضاً مجموعة من النقاط تحت أو بالقرب من شكل الخريطة. والأعراض الأقل فى الشيوع يكون الغشاء التحتانى خطوط متحدة المركز فى القرنية الوسطى تشبه بصمات للإصبع صغيرة.
يستمر هذا الاضطراب لأعوام قليلة يختفى بعد ذلك بمفرده بدون أن يترك أية آثار من فقد للبصر مستديم.
وقد لا يدرك الشخص إصابته بهذا الاضطراب حيث لا يعانى من أى ألم أو فقد لحاسة الإبصار .. ومع ذلك فإن الاحتياج للعلاج ضرورة للسيطرة على الآلام الناتجة عن التآكل البطانى، كما يتم ربط العين حتى لا تتحرك وتوصف قطرة أو مرهم.
ومع هذا العلاج يزول التآكل خلال ثلاثة أيام، لكن قد تكون هناك نوبات من الألم تستمر لعدة أسابيع بعد الشفاء.
ومن أنواع العلاج الأخرى، وخز القرنية من المام لضمان الالتصاق بالخلايا، أو قص القرنية لإزالة المناطق المتآكلة من القرنية والسماح بإعادة بناء الأنسجة السليمة مرة أخرى. أو استخدام (Excimer laser) لإزالة عدم انتظام السطح.

12- الهربس البصرى (Ocular herpes):
هى عدوى فيروسية متكررة الحدوث، والسبب فيها فيروس الهربس البسيط وتسبب عمى القرنية. تمثل نسبة عودة الإصابة بالهربس حتى 50% من نسب الحالات التى أصيبت به من قبل، وتعاودهم الإصابة بعد أسابيع أو قد تصل لسنوات.

يسبب الهربس قرح مؤلمة فى الجفن أو على سطح العين، كما يسبب التهاب فى القرنية.
العلاج الفورى من أدوية مضادة للفيروسات تساعد على وقف انتشار فيروس الهربس وتكاثره ومايحدثه من ضمور للخلايا البطانية. وقد تنتشر العدوى إلى داخل القرنية وتسبب ما يسمى بـ (Stromal keratitis)، والتى يقوم فيها الجهاز المناعى بجسم الإنسان بمهاجمة وتدمير خلايا (Stromal cells) ومن الصعب علاج هذه الحالة. الإصابات المتكررة تسبب ندبات فى القرنية والتى تؤدى إلى فقد الإبصار والعمى.

13- (Pterygium):
هو نمو للأنسجة القرنفلية اللون والمثلثة الشكل على القرنية، والتى تنمو طيلة فترة حياة الإنسان (أى أن ظهورها يتم ببطء). وهناك بعض الحالات التى يتوقف فيها نمو الأنسجة عند نقطة معينة، ونادراً ما تنمو لتصبح أنسجة كبيرة لتغطى حدقة العين بأكملها.

هذا الاضطراب شائع الحدوث فى المناخ المشمس، وفى المرحلة العمرية من 20-40 سنة. ولا يعلم الباحثون الأسباب وراء ظهور هذا الاضطراب- فى أنه تم ربط الإصابة بهذا الخلل وبين الأشخاص التى تقضى وقتاً طويلاً فى الخارج .. ويعتقد العديد من الأطباء أن ضوء الأشعة فوق البنفسجية يكون له دخل فى ظهور هذا الاضطراب، لذا يوصى دالئماً اتخاذ الأساليب الوقائية لتجنب أضرار أشعة الشمس من ارتداء النظارات الطبية أو القبعات التى توجد لها حافة للوقاية من أشعة الشمس القوية.
والذى يُفسر تاثير الأشعة فوق البنفسجية أكثر وارتباطها بالإصابة بهذا المرض أن نسب انتشاره بين الرجال اكثر من السيدات وهذا يعكس تباين معدلات التعرض لأشعة فوق البنفسجية.
ونظراً لأن الأنسجة غير الطبيعية تكون مرئية فى العين، يكون هناك رغبة عند العديد من الشخاص لإجراء الجراحات التجميلية للتخلص من هذه الأنسجة. وهذه الأنسجة لا تكون ملحوظة إلا إذا تحول لونها إلى الأحمر وتورمت بفعل الغبار وملوثات الهواء.
لا يوصى بإجراء الجراحة إلا فى حالة احتمال تأثيرها على الأنسجة وإلحاق الضرر بحاسة الإبصار، لأنه إذا تم استئصالها فستعاود الظهور مرة أخرى وخاصة إذا كان المريض أقل من 40 عاماً. استخدام المزلقات يخفف من حدة الإحمرار ويقلل من استثارة العين المزمنة.

14- (Steven-johnson syndrome):
وهو اضطراب يصيب الجلد ويؤثر على العين أيضاً. وأعراض هذا الاضطراب إصابات مؤلمة وبثرات على الجلد وعلى الأغشية المخاطية التى تبطن التجاويف مثل الفم، الحلق، الجفون، المناطق التناسلية.
كما يسبب هذا الاضطراب مشاكل عديدة فى العين مثل: التهاب الملتحمة، التهاب القزحية، التهاب داخل العين، تقرحات بالقرنية وتآكلها أو حدوث ثقوب. وفى بعض الحالات تحدث مضاعفات من إعاقة فى البصر أو فقده.
لم يتأكد الباحثون من أسباب هذا الاضطراب، والغالبية تؤكد على رد الفعل من الحساسية تجاه عقار من هذه العقاقير وراء الإصابة بهذا المرض. أى نوع من أنواع الأدوية وخاصة تلك التى يدخل فى تركيبها السلفا، ورد الفعل من الحساسية قد يحدث حتى 7-14 يوماً بعد أول استخدام للعقار.
أو قد يكون السبب وراء الإصابة هى عدوى فيروسية: الهربس أو الغدة النكافية وتصاحبها حمى أو احتقان فى الحلق أو إحساس بالخمول.
أما العلاج فيتضمن على: الدموع الصناعية، مضادات حيوية، كورتيكوستيرويد .. والإصابة بهذا المرض تعاود حوالى 1/3 المصابين به مرة أخرى.
شائع الحدوث بنسبة أكبر بين الرجال، ومعظم الحالات تظهر عند الأطفال والبالغين الصغار تحت سن 30، وقد يظهر فى أى مرحلة عمرية أيضاً.

15- قرحة القرنية:
هى قرح تصيب القرنية نتيجة للالتهابات التى تحدث بفعل عدوى بكتيرية أو فيروسية من الميكروبات والجراثيم.

16- سحابة القرنية:
القرنية طبقة شفافة فى العين وأية اضطرابات وخاصة القرح تحدث فيها تسبب عتامة وتحجب الرؤية مكونة مايشبه بالسحابة على القرنية والتى يتم علاجها فى بعض الحالات بأشعة الليزر، أما الحالات المتقدمة منها فيتم فيها ترقيع القرنية.
الانفصال الشبكى/انفصال الشبكية


- تعريف الانفصال الشبكى:
الانفصال الشبكى هو انفصال شبكية العين، الشبكية طبقة حساسة للضوء فى العين وهى التى ترسل الإشارات المرئية من خلال العصب البصرى إلى المخ. عندما تنفصل الشبكية هذه الطبقة الحساسة عن مكانها الطبيعى وإذا لم يتم العلاج الفورى لها عند تحركها من مكانها يؤدى الانفصال الشبكى إلى فقد الرؤية وإصابة الشخص بالعمى.

وفى بعض الحالات الأخرى قد تتعرض شبكية العين إلى التمزق فى بعض الأماكن الصغيرة بها، وهذه المناطق تسمى بـ"التمزق الشبكى" أو "ثقوب الشبكية" والتى بدورها أيضاً تؤدى إلى الانفصال الشبكى.

يبدأ انفصال الشبكية عن مكانها الطبيعى بدءاً من الأطراف ثم ينتقل إلى الوسط، وقد يحدث بشكل تدريجى وجزئى أو قد يحدث فجأة وبشكل كلى. ويُطلق الانفصال الشبكى على انفصال الشبكية عن المشيمية، والمشيمية هى المسئولة عن توصيل الغذاء للشبكية وبالانفصال يعنى انفصال الغذاء عنها مما يؤدى إلى تعطل وظيفتها وتصبح غير حيوية.

- أعراض الانفصال الشبكى:
- تزايد مفاجىء فى عدد الأجسام العائمة (Floaters)، هذه الأجسام العائمة عبارة عن بقع عائمة فى مجال الرؤية و/أو وميض من الضوء.
- العرض الآخر هو ظهور ما يشبه الستار الذى أسدل وحجب الرؤية.
- رؤية الأشياء وكأنها تموج مثل الأجسام فى الماء أو الموج.
والانفصال الشبكى هى حالة طبية طارئة، وأى شخص يشك فى أعراض الانفصال الشبكى عليه باللجوء الفورى إلى طبيب العيون.

- أسباب الانفصال الشبكى:
من الذى يتعرض لمخاطر الانفصال الشبكى؟
يحدث الانفصال الشبكى فى أى مرحلة عمرية للإنسان ولكلا النوعين من الذكور والإناث، لكنه أكثر شيوعاً بعد سن الأربعين ويؤثر على الرجال بنسبة أكبر عن النساء وعلى البيض أكثر من السود. كما أن الانفصال الشبكى أكثر شيوعاً بين الأشخاص التالية:
- التى تعانى من قصر نظر حاد.
- التى تعانى من انفصال شبكى فى العين الأخرى.
- التى يوجد لديها تاريخ وراثى فى العائلة بحالات من الانفصال الشبكى.
- التى أجريت لها جراحة المياه البيضاء ..
- التى تعانى من أمراض واضطرابات أخرى مرتبطة بالعين مثل:
- اعتلال الشبكية السكرى.
- انفصال الجسم الزجاجى، وانفصال الجسم الزجاجى فى حد ذاته لا يمثل خطورة لكنه يساهم فى إحداث شقوق وثقوب فى الشبكية تعمل على تسرب السوائل وراء الشبكية وبالتالى انفصالها.
- ترقق شبكية العين.
- التعرض لحوداث تصيب العين.

- أنواع الانفصال الشبكى:
توجد ثلاثة أنواع مختلفة من الانفصال الشبكى:
أ- انفصال الشبكية الذاتى (Rhegmatogenous):
هو تمزق أو ثقب يحدث فى الشبكية مسبباً تسرب السوائل تحت الشبكية وفصلها عن المشيمية وهى الطبقة المسئولة عن إمداد الشبكية بالغذاء، وهذا النوع هو من أكثر أنواع الانفصال الشبكى شيوعاً.

ب- الانفصال الجرى/الشدى (Tractional):
هذا النوع أقل فى الشيوع عن النوع السابق، ويحدث عندما تتكون أنسجة ليفية (تشد أو تجر) الشبكية محدثة فيها ثقوب.

ج- الانفصال النضحى (Exudative):
هذا النوع من الانفصال الشبكى لا يتسبب فيه ثقوب فى الشبكية وإنما يتسبب فيها أمراض العين والتهاباتها، والتى من الممكن أن تؤدى إلى تسرب السوائل تحت الشبكية مسببة الانفصال الشبكى.

- علاج الانفصال الشبكى:
من الهام جداً فى علاج الانفصال الشبكى السرعة فى تقديم العلاج (أو ما يمكننا أن نسميه بالعلاج الفورى) بمجرد ملاحظة أعراض الانفصال أو عند التعرض لحادثة أو إصابة أو مرض فى العين.
وقد يجدى العلاج أو قد لا يجدى على الرغم من إجراء محاولات عديدة. وتكون النتائج إيجابية إذا تم إعادة الشبكية إلى مكانها قبل أن يحدث انفصال للمقلة (المقلة مركز الشبكية المسئول عن الرؤية الدقيقة والمفصلة).
ويمننا القول بأنه من خلال وسائل العلاج الحديثة، حوالى ما يزيد على 90% من المصابين بالانفصال الشبكى يمكن نجاح العلاج معهم على الرغم من ضرورة اللجوء إلى علاج إضافى ثانٍ مساعد.
لا يمكن التنبؤ بالنجاح وقد يصل الأمر لشهور عديدة بعد إجراء الجراحة لمعرفة نجاحها من عدمه.

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دنيا الاهات
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

عدد الرسائل : 71
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع شامل لصحه العين   السبت مايو 17, 2008 10:07 am

- أنواع علاج الشبكية (الانفصال الشبكى):
1- العلاج بالليزر:
إذا كان الانفصال الشبكى صغير فيمكن علاجه فى عيادة الطبيب ولا يحتاج المريض إلى دخول غرفة العمليات، ويتم العلاج هنا باستخدام أشعة ليزر التى تحرق التمزقات فى الشبكية مما يؤدى إلى تليفها وتكون الأنسجة الليفية لسد أطراف هذه الثقوب أو الشقوق أو التمزقات وبالتالى تحول دون تسرب السوائل تحت الشبكية وحدوث الانفصال بينها وبين طبقة المشيمية.

2- العلاج بالتجميد (Cryopexy):
وهنا يتم تجميد النسجة خلف أماكن التمزق، وبالتالى تليفها لسد أطراف التمزق وذلك باستخدام (Nitrous oxide)، وهذا إجراء بسيط يتم فى عيادة طبيب العيون وبواسطة مخدر موضعى.

3- العلاج بالغازات (Pneumatic retinopexy):
يمكن استخدام هذا العلاج بالإضافة إلى النوعين السابقين من العلاج بالتجميد والعلاج بأشعة الليزر للمزيد من تثبيت الشبكية وإعادتها إلى مكانها الطبيعى. ومن الغازات المستخدمة فى هذا العلاج:
(Sulfahexafluoride/SF6)& Perfluoroprapane/C3F8) ولا يوصى بالسفر جواً عند وجود هذه الفقاعات فى العين.
تعالج هذه الغازات الانفصال الشبكى فى أ/على العين، حيث يتم حقن الجسم الزجاجى فى العين بفقاعات هذه الغازات أو الهواء حيث تطفو وترتفع لأعلى حتى تضغط على الشبكية وتعيد التصاقها بالمشيمية لأن الجسم يقوم بامتصاص هذه الفقاعات ويستبدلها بسوائل.
يمتص الجسم الغازات من 2-6 أسابيع.
أما امتصاص الهواء أسرع من 1-2 أسبوعاً.

4- تحزيم صُلبة العين (Scleral buckle):
يتم وضع ضمادة أو حلقة من السيليكون (Silicone band) على الصُلبة لتضغط على الشبكية وتثبتها فى مكانها وهذه الحلقة غير مرئية، لكنها تزيد من طول العين لأنها تضغط عليها مما يؤدى إلى حدوث قصر النظر أو الزيادة فى قصره إذا كان موجود فى الأصل. العلاج بالتجميد وأشعة الليزر يوصى بهما مع تحزيم صُلبة العين.

5- إزالة الجسم الزجاجى (Vitrectomy):
عندما يكون الانفصال الشبكى كبير مع وجود نزيف فى الجسم الزجاجى، يتم إزالته ويكون بديلاً له الحقن بالهواء أو بالغاز أو بزيت السيليكون (Silicone oil) أو بسائل سيلين للضغط على الشبكية لتلتصق بجدار العين.

- يتوقف نجاح إعادة الشبكية إلى مكانها على:
- توقيت إجراء الجراحة بعد حدوث الانفصال الشبكى، فالسرعة هامة جداً.
- حجم الانفصال ومكانه، فإذا كان صغيراً وفى أطراف الشبكية كلما كان أسهل فى العلاج.
- طول فترة تكون الأنسجة الليفية على الشبكية والتى قد تحول دون إعادة الشبكية.

- مضاعفات العمليات:
- التهابات بالعين.
- نزيف فى العين.
- تكون الماء الأبيض.
- تكون الماء الأزرق.

- الوقاية من الانفصال الشبكى:
لا يمكن الجزم بتجنب الإصابة بالانفصال الشبكى بنسبة 100%، لكن المحافظة تأتى من:
- الزيارة الدورية لطبيب العيون لفحصها واكتشاف أية أعراض مبكراً.
- ملاحظة العين ومن ظهور أية أعراض تنبؤ بحدوث الانفصال الشبكى.
- حماية العين بوجه عام والمحافظة عليها يقى من مخاطر فقد البصر.

- تجنب الإصابة بالانفصال الشبكى:
هناك بعض الإصابات التى تعرض الشبكية للأذى وتسبب انفصالها، فكل ما يمكن أن نفعله هو تقليل مخاطر التعرض للإصابات التى بدورها تؤدى إلى حدوث الانفصال الشبكى:
- ارتداء نظارات الأمان الواقية عند استخدام المطرقة أو المنشار حتى لا تتطاير الجزيئات الدقيقة من الأجسام الصلبة والتى تعرض العين للأذى.

- عدم القيام بأية أنشطة تؤدى إلى تطاير الأجسام الصغيرة فى العين.
- ارتداء نظارات خاصة مع الرياضات العنيفة مثل رياضة الركت، السوكر، الإسكواش والملاكمة .. وغيرها من الرياضات التى تسدد فيها لطمات قوية على العين.
- اتخاذ إجراءات الأمان الوقائية عند استخدام الألعاب النارية الترفيهية.
- مرض السكر من الأمراض التى تعرض شبكية العين للخطر وحدوث الانفصال الشبكى الجرى، ولتجنب ذلك ينبغى القيام بالاختبارات الدورية للعين مع ضبط معدلات السكر فى الدم بقدر المستطاع.
- علاج ثقوب الشبكية قد يمنع من حدوث الانفصال الشبكى بنسب كبيرة، وليس كل الثقوب تحتاج إلى علاج والقرار يعتمد على ما إذا كانت هذه التمزقات ستصل إلى حد الانفصال الشبكى أم لا.
والأعراض التى يتم الاحتياج الحتمى فيها لعلاج ثقوب الشبكية هى: ظهور الأجسام العائمة، وميض ضوئى أو قصور فى الرؤية.
- كما أن العلاج يعتمد على حجم وشكل ومكان التمزق:
أ- التمزق الكبير الشبيه بنعل الفرس مع انفصال جزئى من مكانها، يحتاج إلى علاج لأنه فى الغالب يؤدى إلى الانفصال الشبكى. وتنتج غالباً هذه التمزقات من انفصال الجسم الزجاجى الخلفى وهى الحالة التى يتقلص فيها الجيل الزجاجى وينفصل عن الشبكية.
ب- التمزقات القريبة من المقلة، قد يزداد حجمها وتحتاج إلى علاج لأنها من الممكن أن يفقد معها الشخص الرؤية المركزية.
ج- أما الثقوب الصغيرة المستديرة على جوانب الشبكية، أقل فى الخطورة من التمزقات السابقة طالما لا يحدث جر أو سحب للشبكية أو الجيل الزجاجى. ويحدث الجر عندما يكون الجيل الزجاجى ملاصقاً بقوة للشبكية مما يؤدى إلى سحبها وبالتالى إلى تمزقها.
وطالما أن هذه الثقوب لا تسبب أية أعراض ستقل احتمالات الانفصال الشبكى.

- علاج التمزقات الشبكية عند الأشخاص التى تعانى من زيادة احتمالات حدوث الانفصال الشبكى مثل: مرضى السكر، الأشخاص التى خضعت لجراحة المياه البيضاء، أو الذين يعانون من قصر النظر.

- تصحيح العيوب الانكسارية من أهم الأسباب التى تحافظ على العين وعلى حاسة الإبصار .. الأنواع الثلاثة للعيوب الانكسارية

- فقد العين لقدرتها على التكيف والمرتبط بالتقدم فى العمر طول النظر الشيخوخى(Presbyopia) حيث يحتاج الشخص إلى نظارة ثنائية البؤرة (هي نظارة ذات عدستين ثنائيتي البؤرة للبصر القريب والبصر البعيد).

- جراحة المياه البيضاء: بعد إجراء الشخص لجراحة المياه البيضاء على العين قد يكون عرضة للانفصال الشبكى حتى ولو بعد فترة طويلة من إجرائها .. وتزيد الاحتمالية معها إذا كانت الجراحة معقدة وظهرت مضاعفات أثناء إجرائها، بالإضافة إلى عمر الشخص أثناء إجرائها إذا كان صغيراً فى السن فهذا يزيد من احتمالية التعرض للانفصال الشبكى.

- الضربات أو اللطمات القوية على العين من الرياضات العنيفة: مثل الملاكمة أو الكاراتيه، والتى قد تحدث نوعاً من التمزقات تسمى بـ (Retinal dialysis) الفصل الغشائى للشبكية الرياضات حيث يمكن اكتشاف هذا التمزق وعلاجه قبل أن يتطور إلى انفصال شبكى. لذ لابد من فحص العين عند لعب مثل هذه الرياضات العنيفة.

- قصر النظر: الأشخاص الذين يعانون من قصر النظر من المحبذ عدم ممارستهم للأنشطة التى تزيد من ضغط العين مثل الغطس، حمل الأثقال .. مع تجنب ارتطام العين بأى شىء.
اعتلال الشبكية عند مرضى السكر



- مرض السكر:
هو عبارة عن مجموعة من الأمراض تصيب وتؤثر علي طريقة استخدام الجسم لسكر الدم (الجلوكوز). يعتبر الجلوكوز هو عنصر حيوي للجسم، حيث أنه يمد الجسم بالطاقة اللآزمة .. المزيد

إن مرض السكر من الأمراض الخطيرة التى تسبب مشاكل عديدة فى جميع أجهزة الجسم مثل العمى، أمراض القلب، الفشل الكلوى، البتر بأنواع متعددة. لكن الاعتناء بالنفس من خلال اتباع نظام غذائى محدد، مع نشاط رياضى والالتزام بعقاقير خاصة تساعد فى السيطرة على المرض.
ومن الأعضاء التى تتأثر بمرض السكر "العين"، فضرورى لمريض السكر أن يقوم بالفحص الدورى مرة واحدة على الأقل سنوياً.

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دنيا الاهات
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

عدد الرسائل : 71
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع شامل لصحه العين   السبت مايو 17, 2008 10:08 am

التركيب التشريحى للعين:
العين هى نعمة الإبصار عند الإنسان والتى يرى بها كل شىء من حوله، أى أنها المصدر الأكبر لمعرفته فى هذه الحياة ..

ومن الممكن أن يؤثر مرض السكر على أى جزء فى العين، لكن من أكثر الأجزاء تعرضاً للتأثر هى الشبكية ذلك الجزء الحيوى فى العين.

- ما هى أمراض العين المرتبطة بمرض السكر؟
أمراض العيون الناتجة عن الإصابة بمرض السكر هى تلك المجموعة من اضطرابات العين التى قد يواجهها مريض السكر، بوصفها إحدى مضاعفات هذا المرض. وكل هذه الأمراض قد تسبب خلل حاد فى الرؤية أو فقد كلى لحاسة الإبصار.
ومن هذه الاضطرابات:
أ- اعتلال الشبكية الناتج عن مرض السكر، حيث تتعرض الأوعية الدموية التى توجد فى الشبكية للتلف.
ب- المياه البيضاء وتكون سحابة على عدسة العين.
- المزيد عن المياه البيضاء ..
ج- الجلوكوما (المياه الزرقاء)، وهو ارتفاع فى سائل العين مسبباً ارتفاع فى ضغط العين نفسها والذى قد يؤدى إلى ضمور العصب البصرى وفقد الرؤية.

- ما هى أكثر الأمراض شيوعاً تلك المرتبطة بمرض السكر؟
اعتلال الشبكية هو من أكثر الاضطرابات شيوعاً (Diabetic retinopathy)، حيث يسبب تغيراً فى الأوعية الدموية للشبكية. وعند بعض الأشخاص قد تتورم هذه الأوعية الدموية وتسبب تسرب للسوائل، وعند البعض الآخر قد تنمو أوعية دموية جديدة غير طبيعية على سطح الشبكية (Neovascularization) وهذه التغيرات تتسبب فى فقد البصر أو العمى.

- أنواع اعتلال الشبكية:
يوجد نوعان من اعتلال الشبكية الناتج عن مرض السكر:
أ- اعتلال الشبكية اللاتكاثرى (Non proliferative retinopathy)، وهو الاعتلال الذى يصيب مركز الشبكية "المُقلة". ومن أعراضه تورم المُقلة بسبب الأوديما التى تسببها أوعية الشبكية التى تتغير بفعل مرض السكر.
يمكن علاج هذا النوع الاعتلالى بواسطة الليزر، وقد لا يعى المريض هذا المرض فى مراحله المبكرة، من هنا تأتى ضرورة الفحص الدورى لأنه هو المعيار لاكتشافه.
ب- النوع الثانى هو اعتلال الشبكية التكاثرى (Proliferative retinopathy)، ويحدث فيه نمو لأوعية دموية جديدة غير طبيعية فى الشبكية لتصل إلى الجيل الزجاجى الشفاف. وعادة ما تنزف هذه الأوعية فى هذا المكان التى تشعبت إليه مسببة نوعاً من أنواع الإعاقة البصرية.
أو قد تتعرض هذه الأوعية للسحب مسببة الانفصال الشبكى (Retinal detachment)، وهنا معناه العمى الحتمى.
والعديد من الأشخاص التى تعانى من النمو غير الطبيعى للأوعية الدموية يتزامن حدوث النزيف والانفصال الشبكى لديهم سوياً.
ويكون عادة علاج هذه الأوعية الدموية غير الطبيعية بالليزر طالما لم يحدث انفصال شبكى، ومادات العين شفافة بالقدر الكافى. أما الذى حدث لديهم نزيف أو انفصال شبكى فلا بد من الجراحة.

- أعراض اعتلال الشبكية:
- لا تظهر أية أعراض فى المراحل الأولى من المرض، ولا تتغير القوة الإبصارية إلا بعد أن يصبح المرض فى مراحله المتأخرة.
- كما لا يشعر المريض بأية آلام.
- قد يلاحظ المريض زغللة فى الرؤية عندما تتورم المُقلة من تسرب السوائل (والمقُلة هو ذلك الجزء من الشبكية الذى يمكن الإنسان من الرؤية المركزية الحادة). ويُطلق على الحالة هنا "أوديما المُقلة – Macular edema"
- إذا نمت أوعية دموية جديدة على سطح الشبكية فمن الممكن أن يحدث نزيف داخل العين، وهذا النزيف يعمل على إعاقة الرؤية.
- وعلى الجانب الآخر ففى بعض الحالات المتقدمة، قد يتطور المرض لكن بدون ظهور أية أعراض له.
ولكل هذه الأعراض السابقة يأتى تعليل الكشف الدورى عند طبيب العيون.

- من هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة باعتلال الشبكية؟
أى شخص مريض بالسكر عرضة للإصابة باعتلال الشبكية، وكلما كانت فترة المرض طويلة كلما زادت احتمالية الإصابة باعتلال الشبكية. وتقدر هذه النسبة بحوالى 40-45% من مرضى السكر التى توجد لديهم احتمالية الإصابة بدرجة ما من درجات اعتلال الشبكية.

- كيف يتم اكتشاف اعتلال الشبكية؟
عن طريق الكشف الدورى للعين، حيث يُعطى المريض قطرة تعمل على توسيع حدقة العين لكى يرى المتخصص المزيد داخل العين ومعرفة أعراض أى مرض قد تكون تعرضت له العين من قبل.

- هل يمكن علاج اعتلال الشبكية؟
أجل، يمكن علاج اعتلال الشبكية. وقد يقترح الطبيب المعالج إجراء جراحة من الليزر والتى يتم من خلالها تركيز أشعة ضوئية قوية من الليزر على الشبكية.
وهذه الجراحة مع المتابعة الملائمة المستمرة تقلل من احتمالية الإصابة بالعمى وفقد البصر بنسبة 90%. لكن أشعة الليزر لا تعيد النظر الذى فقد، لذا فإن اكتشاف المرض فى مراحله المبكرة أفضل بكثير لتجنب فقد البصر والإصابة بالعمى.

- هل يمكن تجنب الإصابة بمرض اعتلال الشبكية مع مرض السكر؟
ليس كلية، لكن قد تقل احتمالية الإصابة باعتلال الشبكية بنسب كبيرة. وقد أو ضحت الدراسة التى أُأُجريت باسم "محاولات السيطرة على مرض السكر ومضاعفاته – DDCT"، أنه بضبط معدلات السكر فى الدم يحد من تطور مرض اعتلال الشبكية وتقل الحاجة إلى استخدام جراحة الليزر أيضاً. كما أوضحت الدراسة أن الأشخاص التى تحرص على بقاء معدلات سكر الدم قريبة إلى المعدل الطبيعى تكون المعاناة من أمراض الكلى واضطرابات الأعصاب أقل أيضاً.

- ماذا عن اضطرابات العين الأخرى؟
مريض السكر عرضة للإصابة باضطرابات أخرى قد تصيب العين بخلاف مرض اعتلال الشبكية. فمن الممكن أن تظهر المياه البيضاء فى مرحلة عمرية مبكرة لمريض السكر وعادة ما يتم علاجها بواسطة الجراحة.
أما المياه الزرقاء مشكلة أخرى خطيرة، والشخص المريض بالسكر تكون نسب الإصابة بالمياه الزرقاء لديهم ضعف إصابة الشخص البالغ السليم. وكما ذكرنا من قبل كلما طالت مدة الإصابة بمرض السكر كلما زادت فرص الإصابة باعتلال الشبكية ونفس الشىء مع المياه الزرقاء.
قد يتم علاج المياه الزرقاء إما بواسطة الأدوية أو الليزر أو بأشكال جراحية أخرى.

- كيف يتم عمل جراحة الليزر لاعتلال الشبكية؟
- يتم وضع بنج موضعى فى العين (قطرة للعين)، أو عن طريق الحقن بجانب العين وهذا ما يفضله الأطباء.
- ويتضمن العلاج عدة جلسات على مدار عدة أسابيع، وهذا يتوقف على الاضطراب الذى سيتم علاجه.
- لا يشعر المريض بأية آلام أثناء إجراء الجراحة.

- ما هى الجراحة الزجاجية لاعتلال الشبكية الناتج عن مرض السكر (Vitreous retinopathy)؟
الجراحة الزجاجية لاعتلال الشبكية الناتج عن مرض السكر هى جراحة تُجرى داخل العين بغرض إزالة الدم المتكون بفعل النزيف، أو لإعادة اتصال الشبكية أو لكلا السببين.
ومن الأدوات التى يتم استخدامها فى هذه ال[راحة: مقص، أشعة ليزر، وغيرها من الأدوات الأخرى المستخدمة فى الفتحات الصغيرة جداً فى جانب العين.
يتم yجراء الجراحة بواسطة بنج موضعى، وهذه العملية شبيهة بعملية المياه البيضاء.
الجراحة الزجاجية لاعتلال الشبكية هى جراحة معقدة للغاية وتصنف بأنها جراحة صعبة لذا لابد من الاستشارة الجيدة قبل إجراء الجراحة.

- يمكن حماية حاسة الإبصار عند الشخص المريض بالسكر؟
- أجل بالطرق البسيطة الآتية:
أ- اكتشاف المرض وعلاجه فى مراحله المبكرة يقى الإنسان من فقد البصر وتجنب العمى.
ب- القيام بفحص العين مرة واحدة على الأقل سنوياً (Dilated eye examination)
ج- التذكر الدائم بأن مرض السكر قد يسبب مشاكل صحية خطيرة، فإذا كان الشخص يعانى من مرض السكر فعليه:
1- معرفة معدلات جلوكوز الدم (ABCS-A1C)، ضغط الدم، معدلات الكوليسترول.
2- أخذ الدواء حسب إرشادات الطبيب.
3- اختبار معدلات السكر فى الدم يومياً.
4- الوصول والمحافظة على الوزن المثال .. المزيد عن مؤشر الوزن المثالى
5- الحرص على ممارسة النشاط الرياضى.
6- الامتناع عن التدخين.


محبتكم
دنيا الاهات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لمومه
المديرة
المديرة
avatar

انثى عدد الرسائل : 120
المزاج : فللللله
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع شامل لصحه العين   السبت مايو 17, 2008 10:45 am

مشكووووووووووووووووووووووووره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lama.in-goo.com
دنيا الاهات
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

عدد الرسائل : 71
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع شامل لصحه العين   السبت مايو 17, 2008 10:47 am

نشكر مرورك منوره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
(جالكسي والناس عكسي)



عدد الرسائل : 100
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع شامل لصحه العين   الإثنين مايو 19, 2008 1:54 pm

مشكووووووووووووووووووووووره
الله يجزاك خير وصراحه استفدنا من الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحلاهم وأتحداهم

avatar

انثى عدد الرسائل : 49
الموقع : lama.in-goo.com
المزاج : فله
تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع شامل لصحه العين   الثلاثاء يونيو 10, 2008 1:26 am

مشكوره ما تقصرين
تقبلي مروري
tongue
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موضوع شامل لصحه العين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رجه بنات :: المنتديات العامه :: الطب والصحه-
انتقل الى: